ديمقراطية واشنطن الكرتونية.. كذب وخداع النظام الأمريكي يعريه الواقع

مرصد طه الإخباري

 

طالما تبجحت امريكا، بانها بلد الديمقراطية والحرية، فحق التظاهر والاحتجاج مكفولة للجميع ، دون خوف من مطاردة او محاسبة ، من اي جهة كانت.

ولكن بعد ثورة المعلومات وتحول العالم الى قرية صغيرة انكشف كذب وخداع النظام الامريكي ، الذي لا يكفل الحرية الا لاصحاب الثروة والنفوذ ، بينما هناك الف خط وخط أحمر امام من يقترب من هؤلاء ومن مصالحهم ، بل وحتى من اللوبيات وفي مقدمتها اللوبي الصهيوني ، فهناك العشرات من الولايات الامريكية لا يحق لاي مواطن فيها ان ينتقد “اسرائيل” ، واذا ما تجرأ اي مواطن على نقدها فانه يعرض نفسه للعقاب ، وأما الهولوكوست ، فهو فوق كل دين وكل قانون ، بينما هذا المواطن يمتلك مطلق الحرية لاهانة المسلمين والعرب ومقدساتهم دون ان يعترض عليه احد ، بل على العكس تماما ، سيجد هناك من يصفق له ويشجعه ، لانه مارس حقه في حرية التعبير المكفولة في الدستور الامريكي!.

 

في هذه الصورة تشاهدون كيف تتعامل الشرطة الامريكية مع مجموعة من الشباب الامريكي مارسوا فقط حقهم في التظاهر السلمي، ولم يهددوا اي احد ولم يتعرضوا لاي ممتلكات عامة… هي ديمقراطية واشنطن الكرتونية.

تُرى كيف كانت ستتعامل الحكومة الامريكية وامبراطورياتها الاعلامية، مع هذه المشاهد لو كانت حصلت في بلد آخر غير امريكا؟.

اشترك معنا في مٌرَصّدِ طُِه الُإٌخبّارَيَ على التليغرام

https://telegram.me/TahaNews

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق