وزير الخارجية القطري يفجر مفاجأة بشأن بياني القمتين “العربية والخليجية” في مكة

مرصد طه الإخباري 

فجر وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مفاجأة غير متوقعة بشأن القمم الطارئة التي شهدتها مكة في المهلكة العبرية الصهيوسعودية.

“آل ثاني” أكد في تصريح للتلفزيون العربي يوم، الأحد، أن بيانا القمتين الخليجية والعربية كانا جاهزين مسبقا ولم يتم التشاور حولهما.

وأكد الوزير القطري أن الدوحةر تتحفظ على بياني القمتين العربية والخليجية لأن بعض بنودهما تتعارض مع السياسة الخارجية للدوحة.

وقال: “قمتا مكة تجاهلتا القضايا المهمة في المنطقة كقضية فلسطين والحرب في ليبيا واليمن، و كنا نتمنى أن تضع أسس الحوار لخفض التوتر مع إيران”.

وسبق الاعتراض القطري، رفض العراق ما جاء في صياغة البيان الختامي للقمة العربية الطارئة التي اختتمت أعمالها في مكة المكرمة، الجمعة (31 مايو) الماضي.

وشاركت قطر في القمة العربية الطارئة والخليجية بوفد رفيع المستوى مثلها، برئاسة رئيس الوزراء الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، في قصر الصفا بمكة.

وشهدت القمتين كلمات محدودة لرؤساء بعض الدول العربية، قبل اختتامها، في الوقت الذي اعترضت فيه دولة العراق على البيان الختامي للقمة العرابية، قائلة إنها لم تشارك في صياغته.

وبحثت القمتين التوترات مع إيران بعد هجمات على ناقلات نفط قبالة ساحل الإمارات، وضربات بطائرات حوثية مسيرة على محطات لضخ النفط في السعودية، في وقتٍ تنفي فيه طهران ضلوعها في الواقعتين.

اشترك معنا في مٌرَصّدِ طُِه الُإٌخبّارَيَ على التليغرام

https://telegram.me/TahaNews

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق