ناشطة سعودية تعتنق المسيحية وتتزوج داخل كنيسة !

أعلنت الناشطة النسوية السعودية “فايزة المطيري”، زواجها من داخل إحدى الكنائس الغربية، وذلك بعد تخليها عن الإسلام واعتناقها المسيحية.

 

وظهرت “فايزة المطيري”، مرتدية فستان الزفاف الأبيض، داخل الكنسية، وقد علقت الصليب أعلى التاج فوق رأسها، وسط حضور أصدقائها وأقارب الزوج الذي لم تكشف عنه.

 

وكانت فايزة المطيري، أثارت الجدل عقب نشرها صورة لنفسها بالحجاب وأخرى بدون حجاب بعد اعتناق المسيحية، عبر حسابها على موقع التغريدات القصيرة “تويتر”، ما أحدث موجة غضب.

 

وكتبت المطيري تعليقًا على صورتيها : “الحرية هي أن تقول لا لما لا تريد… كنت امرأة مسلمة حزينة خائفة وأنا اليوم امرأة مسيحية قوية محبة مطمئنة تنمو في نعمة الرب”، على حد قولها.

 

وتعرّف المطيري نفسها بأنها ناشطة نسوية سعودية تقيم في كندا، التي تستضيف عدة ناشطات سعوديات ذوات توجه نسوي مماثل، وبينهن رهف القنون، الشابة السعودية التي أثارت جدلا عالميا العام الماضي في رحلة لجوئها إلى كندا.

 

يذكر ان دراسة أعدها معهد غالوب الدولي الذي يتخذ من زوريخ مقرا له اكدت أن نسبة الإلحاد في المهلكة الوهابية الصهيوسعودية تتراوح بين 5 و9 بالمئة من مجموع عدد سكان المهلكة.

 

هذه النسبة هي الأكثر ارتفاعا مقارنة مع دول عربية حتى مع تلك التي تعرف بميولها العلمانية كتونس ولبنان حيث أن هذه الدراسة بينت أن نسبة الإلحاد في هاتين الدولتين لا تتجاوز 5 بالمئة من مجموع السكان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. في الأسلام لا يوجد العهر واظهار الجسد والتفاخر بجمال جسدها فأطرت لتغير دينها لكي تحظى بهذه الفرصة ولا يضر الاسلام شيئا إنما ذهبت نفس من الجنة الى النار جهنم وبئس المصير

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق