كشف تفاصيل جديدة عن عميل ‘الموساد’ في سوريا ‘إيلي كوهين’

مرصد طه الأخباري، على الرغم من مرور 55 عاما على إعدامه، ما يزال الجاسوس الإسرائيلي في سوريا، إيلي كوهين، يلقى اهتماما جارفا في فلسطين المحتلة.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية “قناة كان”، أمس السبت، بأن جهاز “الموساد” قال إن من بين الأسباب التي أدت لاعتقال كوهين وكشف أسراره لدى السوريين، هو إهمال كوهين نفسه، وعدم حذره وأخذ كامل الاحتياطات، هو الذي أدى إلى الكشف عنه.

 

وأوضح رئيس الموساد، آنذاك، الجنرال مئير عميت، في التسجيلات التي تلت إلقاء القبض على كوهين، أن “الموساد لم يرتكب أي خطأ إزاء إيلي كوهين. تم القبض عليه لأنه كان مفرط الثقة. وكانت هناك بعض الإخفاقات من جانبنا، ولكن كان هناك حد أدنى من الأخطاء لدينا”.

 

ورجحت القناة العبرية أن السبب وراء القبض على كوهين، هو “متآمر” عليه داخل جهاز الموساد نفسه، أو أن يكون هناك عميلا داخل الموساد عمل لصالح جهات معينة، وهو من أطلع السوريين عليه.

 

ونقلت القناة عن نادية كوهين، أرملة إيلي كوهين، أن “إسرائيل تخلت عن مسؤوليتها إزاء كوهين، وبأن بلادها استغلت زوجها، ومن ثم تخلت عنه حين ألقي القبض عليه، ورمتها هي وأولادها على الطريق”.

 

ويشار إلى أن إيلي كوهين الذي أمسكت به المخابرات السورية وأعدمته على الملأ في ساحة المرجة بدمشق في 18 مايو/ أيار 1965، تجسس على الحكومة السورية لأربع سنوات لصالح الموساد الإسرائيلي، باسم كامل أمين ثابت.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق