الـ’FBI’ يكشف تورط السعودية في هجمات 11 سبتمبر

مرصد طه الأخباري، كشف مكتب التحقيقات الفيدرالي “إف بي آي”، بالخطأ، عن اسم مسؤول سعودي سابق متورط بهجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001.

 

وبحسب ما ذكرت وسائل إعلام أمريكية، فإن “إف بي آي” نشر بالخطأ اسم الملحق الثقافي السابق بالسفارة السعودية في واشنطن، “مساعد أحمد الجراح”.

 

وذكر موقع “ياهو نيوز” أن اسم “الجراح” ورد في تقرير لمكتب التحقيقات الفيدرالي على أنه متورط بتقديم دعم لبعض منفذي الهجمات.

 

و”مساعد الجراح”، عمل ملحقا ثقافيا للسعودية في عدة دول، بينها الإمارات، ولبنان، وماليزيا، ويشغل الآن المنصب ذاته في سفارة المهلكة بالمغرب.

 

وكانت عائلات ضحايا الهجمات تقدمت بدعوى لدى محكمة اتحادية؛ للمطالبة برفع السرية عن تقرير “إف بي آي”.

 

ونفت الحكومة الصهيوسعودية مرارا أي دور لها في الهجمات.

 

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، قالت وزارة العدل الأمريكية إنها بحاجة إلى مزيد من الوقت؛ لدراسة الكشف عن اسم يستهدف الربط بين الحكومة السعودية وهجمات سبتمبر .

 

وتزعم دعوى مرفوعة منذ عام 2003 من قبل ضحايا مصابين، وعائلات الضحايا، وغيرهم، أن موظفين في الحكومة السعودية ساعدوا عن علم في مخطط خطف الطائرات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق