الامارات تتجسس على البحرين والملك سلمان يحتوي الفضيحة

مرصد طه الإخباري

 

نشر حساب شهير مختص بأخبار البحرين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن هناك حالة من التوتر غير المسبوق بين ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بعد اكتشاف السلطات البحرينية خلية تجسس إماراتية في البلاد.

 

وأشار حساب “نائب تائب” الذي يحظى بمتابعة واسعة على تويتر، إلى أن زيارة ابن زايد الأخيرة للبحرين ولقائه حمد كانت بخصوص هذا الشأن لاحتواء الموقف بأوامر من سلمان الذي أبدى استياءه من محمد بن زايد وطالب بحل القضية بعيدا عن الإعلام.

 

ولفت الحساب إلى أن هناك شكوكا أيضا من احتمالية تورط بعض أفراد الجيش والحرس الوطني في مشروع “الغراب التجسسي” لصالح أبوظبي، وهو ما دفع حمد بن عيسى لقعد اجتماع عاجل مع كبار ضباطه بالأجهزة الأمنية.

 

وذكر حساب “نائب تائب” أن  سلمان بن عبدالعزيز، نوه في اتصال هاتفي مع  حمد بن عيسى، إلى أن المرحلة الراهنة لا تحتمل أي توتر في العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي.

 

وطلب من الملك مناقشة فضيحة التجسس الاماراتي مع أبوظبي بعيداً عن الإعلام ودون تصعيد.

 

وكان تحقيق موسّع لوكالة “رويترز” (30 يناير 2019) كشف عن تورّط الإمارات بتجنيد عملاء سابقين في وكالة الأمن القومي الأميركي والمخابرات الأميركية؛ لأغراض التجسّس على “أعدائها”، وقرصنة هواتفهم وحواسيبهم.

 

وبحسب الوكالة فإن المشروع الإماراتي السري أُطلق عليه اسم “رافين”، أو “الغراب الأسود”، وهو فريق سري يضم أكثر من 12 عميلاً من المخابرات الأميركية من أجل العمل على مراقبة الحكومات الأخرى، والمسلّحين، ونشطاء حقوق الإنسان الذين ينتقدون النظام.

 

وشملت قائمة أهداف مشروع الغراب الإماراتي، النشطاء، ثم تطوّرت لتشمل الجماعات المسلّحة في اليمن، وأعداء أجانب مثل إيران وقطر وتركيا، وأفراداً ينتقدون أبوظبي، وخاصة أولئك الذين وجّهوا إهانات للحكومة.

 

وكانت هناك محاولة لاستهداف جهاز “آي فون” الخاص بأمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وأيضاً هواتف أشخاص مقرّبين منه، وشقيقه.

 

ولم تكتفِ الإمارات بذلك، بل تورطت في عملية تجسس على سلطنة عُمان، ففي نوفمبر من العام الماضي تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن كشف خلية إماراتية جديدة غير تلك التي قُبض عليها في يناير 2011.

 

حتى حيلفتها البحرين لم تسلم من التجسس الإماراتي وتوترت العلاقة مؤخرا مع أبوظبي بعد الكشف عن مساعي ابن زايد التجسسية.

 

وفي ذلك التاريخ قالت وكالة الأنباء العمانية إنه كُشف عن “شبكة تجسس تابعة لجهاز أمن الدولة بدولة الإمارات العربية المتحدة”، موضحة أنها “تستهدف نظام الحكم في سلطنة عُمان، وآلية العمل الحكومي والعسكري.

 

اشترك معنا في مٌرَصّدِ طُِه الُإٌخبّارَيَ على التليغرام

https://telegram.me/TahaNews

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق